كيف تدير سمعتك الإلكترونية - منصة رواد

كيف تدير سمعتك الإلكترونية

سمعتك الإلكترونية جزء لا يتجزأ من نجاحك، حيث تعتبر وسائل التواصل الإجتماعي غرفة صدى عملاقة لآراء الناس.

حيث  أصبح العملاء على استعداد لدفع المزيد من أجل خدمة من شركة ذات تقييمات و تصنيفات أعلى.

فإن كنت ترغب بإدراة سمعتك على الإنترنت فعليك بقراءة المقال التالي بتمعن.

عليك أولاً تقييم عملك من خلال آراء الناس عنه على مواقع التواصل فإن كان الناس سعداء بك وبعلامتك التجارية فسوف يخبرون الناس الآخرين عنك.

وان لم يكونوا سعداء فسوف يخبرون الناس بذلك أيضاً.

لذلك عليك التواجد على مواقع التواصل لترى رأي الناس بك و بعلامتك التجارية، حيث يمكن أن تخرج الشكاوي الصغيرة عن السيطرة بسرعة كبيرة.

فوائد إدارة سمعتك الإلكترونية

  •  الثقة: الأشخاص يثقون الشركات والعلامات التجارية والأشخاص ذوي السمعة الطيبة.
  • المصداقية: المقالات والتعليقات الإيجابية من أسباب مصداقية العملاء وأصحاب المصلحة والعاملين والمؤثرين تجاهك.
  • الربح: الشركات ذات التصنيفات النجمية الأعلى والمراجعات والمحتوى الإيجابي والعلاقات العامة تحصل على المزيد من الأعمال.

وهذا هو السبب في أن إدارة السمعة عبر الإنترنت لها أهمية خاصة.

كما تتيح لك التحكم في تواجدك عبر الإنترنت تقديم أفضل صورة ممكنة لنشاطك التجاري أو أسمك لمجتمع الإنترنت.

ومن خلالها ستتحكم أيضاً في ما يراه الأشخاص عند البحث عنك، وسيساعدون العملاء المحتملين على ملاحظتك أمام منافسيك.

كما أنه يحمي علامتك التجارية من أي محتوى سلبي غير مرغوب فيه عبر الإنترنت.

اقرأ أيضاً: كيف تنشئ تصاميم يحبها عملاؤك لتضمن وفاءهم للعلامة التجارية.

سمعتك الإلكترونية
سمعتك الإلكترونية

طرق لإدارة سمعتك الإلكترونية

راقب بصمتك التجارية

حيث يجب عليك القيام ببحث منتظم عن اسم علامتك التجارية أو اسم منتجك على كل موقع و منصة لكي تعرف ما يقوله الناس عنك.

ففي حال وجود أي مشكلة عليك التدخل بسرعة، كما عليك التواجد في كل مواقع التواصل و أن تملك حساب في جميعها.

الرد على الناس بسرعة

بما أنك تملك مواقع على التواصل الإجتماعي فالناس تتوقع منك أن تكون اجتماعياً.

فعندما يتواصل معك أحد العملاء على مواقع التواصل فقم بالرد بأسرع ما يمكن و إن كانت المشكلة لا تُحلّ على الفور و لكنك تكسب العميل الراحة بذلك.

و إن كنت كاتب محتوى على مواقع التواصل فتفاعل مع تعليقاتهم لتحصل دائماً على محبة و رضا الناس.

اسأل عن المراجعات

حيث تعتبر المراجعات عبر الإنترنت فعالة، خاصة لجذب العملاء.

فإن كنت تحظى بعملاء سعداء بما تقدم فاطلب منهم كتابة التعليقات لك، أما إن كنت تواجه صعوبة في الحصول على المراجعات فقم بتحفيز العملية من خلال المنافسة.

فكن متأكداً دائماً أن العملاء الذين يبحثون عن منتجات و خدمات يقدرون التقييمات عبر الإنترنت، وتذكر دائماً إن كنت تبحث عن المساعدة فلا تتردد أبداً بطلبها.

شجيع الترويج للعلامة التجارية

إن كنت تبحث عن قاعدة من المؤيدين الأقوياء لعلامتك التجارية فعليك استخدام مواقع التواصل الإجتماعي.

عليك أن تمنح جمهورك ما يميزك عن غيرك ليتابعوا و يتفاعلوا معك.

حيث يمكنك مشاركة المحتوى الذي يستمتعون به، وبدء المناقشات معهم، استضافة المسابقات.

كما يمكنك تشجيع الترويج للعلامة التجارية داخلياً أيضاً، فكل ماعليك هو الترويج لعلامتك التجارية بطريقة منفتحة وصادقة.

تحلى بالشفافية

حيث يتوجب عليك ممارسة التواصل و التسويق الصادق على مواقع التواصل الاجتماعي، لأن الشفافية تصنع الثقة.

والتستر على الحقيقة تنطوي على رد فعل عنيف و خطير، كما أن تسترك عن خطأ ما سوف ينكشف بالنهاية و لكن لن يقوم أحد بعدها بالنعامل معك، فإن قام أحد العملاء بالشكوى لك عن شيء ما فلا تقم بحذف تعليقه أو إخفائه بل عليك معالجة المشكلة لتنال رضاه و رضا الجميع.

تذكر دائما أن جميع العيوب إن لم تقم بإصلاحها سوف تنكشف بالنهاية.

تحديد الأهداف

عندما تحدد الهدف من وجودك على مواقع التواصل الإجتماعي.

على الرغم من أن هدفك الأول هو الترويج لعلامتك التجارية إلا أنه ينبغي ن تملك الكثير العديد من الأهداف القابلة للتنفيذ

اعرف جمهورك

إن عملية تحديد الجمهور يعد أمر شديد الأهمية، فسوف تكون على إتساع أكبر برغباتهم و احتياجاتهم.

حيث يتوقع الكثير من العملاء أنك ستقدم دائماً ما يفيدهم و يخدمهم و تذكر أن تبتعد دائماً عن المزالق لأن العالم يراقب.

إن كنت صاحب شركة فستجد كم أنه من الصعب إبقاء عملائك سعداء.

لذلك عليك باستمرار أن تطور من المنتجات و تقوم بتقديم ميزات جديدة لتلبية احتياجاتهم.

كما يفضل التواصل الدائم معهم ضمن محادثات جماعية أو فردية للإطلاع على أرائهم و اقتراحاتهم.

و رغم كل ما تقوم به الشركات من جهد و سعي، لكن لابد من أن تلحق الضرر بسمعتها من حين لآخر.

فمثلاً عندما يقوم أحد العملاء بترك تعليق سلبي على مواقع التواصل الإجتماعي، تبدأ إدارة السمعة عبر الإنترنت.

حيث تعمل على تحديد نظرة الآخرين إلى أعمالك عندما يبحثون عنه أو يشاهدونه على مواقع التواصل.

بعبارة آخرى إدارة السمعة تعني اتباع نهج استباقي بشأن المعلومات التي يعثر عليها الآخرون على الإنترنت.

الفرق بين العلاقات العامة و إدارة السمعة

  • إن للعلاقات العامة و إدارة السمعة الهدف نفسه و هو إظهار الشركة في أحسن صورة، ولكن الفرق بينهما يكمن في الطرق التي تساعد على تحقيق ذلك
  • العلاقات العامة تهدف للترويج للعلامة التجارية عن طريق الإعلانات أو مختلف الجهود الترويجية الإعلامية الأخرى، حيث تعمل العلاقات العامة من خلال تعزيز صورة العلامة التجارية من خلال الإجراءات المباشرة على تواجدها على الإنترنت.
  • في حين أن إدارة السمعة تعمل على تحسين صورة الشركة و البحث عن أي شخص أو شركة يسيء بشكل ما إلى العلامة التجارية، حيث يوجد الكثير من الأشياء التي تؤثر على سمعة الشركة في الإنترنت مثل التعليقات السلبية أو تقييمات النجوم المنخفضة، فإذا تم التعامل معها بسرعة و ذكاء فلن تؤثر على الشركة في المستقبل، أما إن لم تتم السيطرة عليها فسوف تتفاقم و تكبر أكثر إلى أن تؤثر حتماً على الشركة.

وعليك التأكد دائما أن سمعتك هي الشيء الوحيد الذي يمكنك أن تأخذه معك طوال حياتك المهنية.

هذا هو ما يحددك كشخص و قائد أعمال، وعدم التضحية بنزاهتك مقابل مكاسب قصيرة الأجل سيسمح لك بالحفاظ على تلك السمعة.

طريقة إنشاء ملفات التعريف المحسنة و تجنب السمعة السيئة

ابحث بنفسك

قم بالبحث عن نفسك في غوغل و في صور غوغل، كما يمكنك القيام بإعداد تنبيه غوغل على اسمك لتتبع أي محتوى جديد.

حيث سيقوم بإرسال الإشعارات إليك عبر البريد الإلكتروني مرة واحدة على الأقل.

شراء اسم المجال الخاص بك

تختلف الآراء حول مقدار الجهد و المال الذي يجب أن تستهلكه، يعتقد الكثير أنك كلما حصلت على المزيد كان ذلك أفضل.

و لكن من الأفضل اختيار اسم مجال واحد و بذل كل الجهد به لإنشاء محتوى سيعيش على الموقع.

قم بوضع المحتوى الخاص بك في مكان واحد هنالك العديد من المواقع الأجنبية التي تقدم قوالب مصممة بشكل جيد.

حيث يمكنك إعداد ما يشبه موقع ويب مصمم بشكل احترافي دون الحاجة إلى الاستعانة بمصمم محترف.

قم بالمحافظة على خصوصية الأشياء

يجب عليك وضع إعدادات الخصوصية على كل محتوى تريد مشاركته مع مجموعة مختارة من الأصدقاء و العائلة.

فكلما كانت حياتك تتمتع بالخصوصية جنبت نفسك الكثير من الكلام.

إن كنت تعاني من صعوبة قانونية أو مقال من مصدر حسن السمعة يقول أشياء سيئة عنك.

فإنه يوجد العديد من المجموعات التي تعمل على إخفاء المعلومات السيئة التي تظهر في عملية البحث على غوغل عنك أو عن أي شخص آخر يحمل نفس الاسم.

كما أنها تقوم بوضع ملفك المفضل على أعلى قائمة البحث من أجل تعزيز علامتك التجارية الشخصية أو التجارية.

لا تقم باختصار طريق النجاح إذا كان هذا الاختصار تقوم به على حساب أشياء مهمة كسمعة نزاهتك.

لذا لا تقم بالمساومة على أي منهما وذلك من أجل أن تحقق مسار أقصر لتصل إلى النجاح.

النجاح الكامل طريقه طويل وصعب ولكن قم بالوصول إليه بشكل تام وكامل.

إن سمعتك هي الشيء الوحيد الذي يمكن أن ترافقه معك طوال حياتك المهنية، وكذلك إنّها تقوم بالسماح لك بالحفاظ على نزاهة العمل. لذا يجب عليك تعزيز تلك السمعة.

سترى كثير من الناس يقومون بجلب جرعة سريعة من النجاح وذلك على حساب سمعة نزاهتهم فيجب عليك الانتباه وقم مراقبتهم، ستجد في النهاية أن خداع النزاهة سيكون قريباً دائماً.

سمعتك الإلكترونية
سمعتك الإلكترونية

لا تختصر طريق النجاح

  • لا يغرّك بعض الناس المشهورين الذين تراهم قد وصلوا إلى قمة النجاح، الأمر لا يعني أنهم كانوا جميعاً في قمة مناصبهم. فلا غريب أن بعضهم كانوا محتالون ويسري الغش والخداع في دمهم.
  •  أو أنّ سمعتهم كانت جيدة بحيث نستطيع القول أنهم كانوا من الأشخاص الجيدين أو أنّهم قد استحقوا أن يكسبوا  إعجاب الناس أو أنهم كانوا بشرًا جيدين حقاً.
  • قد يعود نجاح البعض وشهرتهم إلى أنهم غالبا قد اختاروا أن يضحوا بسمعة نزاهتهم لكي يصلوا إلى ما وصلوا عليه ولكن ذلك النجاح سيكون لمدة قصيرة جداً.
  • في الحقيقة هي أنه لا يوجد طرق مختصرة حقيقية لكي تحقق النجاح الحقيقي في حياتك أو عملك.
  • إن كنت تريد استلام قيادة ما فهذا يتتطلب منك مهارات وقدرات كبيرة. ولكن الأهم من كل شيء وأهم من مهاراتك حتى لو كنت تمتلكها إلى حد كبير هو نزاهة سمعتك، فهذه حقيقة بديهية في الحياة كما قام باكتشافه السادة الذين ذكرناهم سابقًا.

وختاماً..

يجب عليك معرفة أن سمعتك الإلكترونية هي أول شيء يجب ان تضعه في بالك لأنه هو الشيء الوحيد الذي يدوم معك طوال مسيرتك الحياتية والمهنية.

لأن نزاهتك هي التي تحدد إن كنت تستطيع تحمل المسؤوليات والنجاح بها كشخصٍ تستطيع القيادة.

ولذلك يجب عدم الإفراط في تشويهها وذلك من أجل أن تختصر كثيراً من الأمور.

وخاصة اختصار الوقت ومن أجل مكاسب قصيرة الأمد، وهذا ما سيمنحك الحفاظ على نزاهة هذه السمعة.

لسوء الحظ يوجد عدد كبير جدًا من القادة الذين لم يأخذوا بهذه النصائح على محمل الجد وهذا ما كان سببًا في فشلهم الذريع المحزن.

قد يهمك أيضاً: العلامة التجارية لصاحب العمل وكيف تبنيها؟

شارك :

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on linkedin

مقالات شائعة