الذكاء الاصطناعي هو مستقبل التصميم الجرافيكي و سقوط المصممين، حقيقة أم خيال؟ - منصة رواد

الذكاء الاصطناعي هو مستقبل التصميم الجرافيكي و سقوط المصممين، حقيقة أم خيال؟

يواجه العالم ثورة جديدة، فقد أصبح الذكاء الاصطناعي يسيطر على مجال التصميم الجرافيكي، الأمر الذي جعل الشركات والمصممين يعيدون تفكيرهم لمواكبة هذه الثورة في سبيل بناء مستقبل جديد.

لا بدّ من الخوف من الاستبدال ولكن الأهم هو تحقيق الغاية وجعل علامتك التجارية تواكب هذا التغيير لا أن تتجاهله أو أن تمشي عكسه. لا يعني هذا أن الذكاء الاصطناعي سيحل محل المصممين الجرافيكيين، ولكن سيغير من الطريقة التي تؤدي بها عملك. سنشرح عن هذا في مقالنا.

الذكاء الاصطناعي مقابل الذكاء البشري

الأدوات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي تقدم قيمة لا يستطيع الانسان تقديمها بخدماته، وكذلك بالعكس فهناك قيم لخدمات الانسان لا تستطيع تلك الأدوات تقديمها:

طرق لإثبات تفوق الذكاء الاصطناعي

ولأننا ندرك الأدوات التي تعمل بالتكنولوجيا وتأثيرها فإننا نقبل أن تتمتع هذه الأدوات بمؤهلات معينة من أجل تحويل اتجاهات التصميم الجرافيكي والتي يتم استخدامها بشكل مميز على خدمات التصميم التي تُقدم للعملاء، كتصميم الشعارات والعلامات التجارية وتصميم مواقع الويب والرسوم البيانية.

تخصيص المحتوى

تخصيص المحتوى هو عبارة عن برنامج يعتمد استخدامه على الذكاء الاصطناعي لتقديم المحتوى لزوار الموقع المميزين في الوقت المناسب، وبالاعتماد على ما تم استخدامه في الماضي فقد تم معرفة معدل نجاح هذه الميزة منذ بداية نشأة انستغرام بالذات. فقد تم بناؤه على سلوك المستهلك وقد أعطى تطويرًا لمنحنى تعليمي كبير في مستقبل التصميم وتجربة المستخدم.

إنّ المحتوى ليس الطريقة الوحيدة التي تناسب الجميع، ولا يتشابه كل المستخدمون، وهذه مشكلة يتوجب حلها.

لذلك يجب على كل مؤسسة أن تشكل محتواها بالاعتماد على الفرد.

الخطوة الأولى التي يتم اتخاذها لمستقبل التصميم الجرافيكي هي تشكيل المحتوى الابداعي. تكون ديناميكية المحتوى بمساعدة الذكاء الاصطناعي لا محدودة.

الذكاء الاصطناعي
الذكاء الاصطناعي

تطوير الاختلافات

تكمن القوة في تحسين المحتوى، بما فيه من تحسين الإعلانات المدفوعة وتصميم الشعارات ومنشورات وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية.

يعتمد استخدام الذكاء الاصطناعي على قاعدة البيانات التي تتضمن أبحاث الكلمات، وسلوك المستهلك، وأنماطه، ومستوى المشاركة، والاهتمامات.

لكي ينمّي حلول التصميم التي ترتكز على هذه البيانات التي تم جمعها والتي تلبي متطلبات العميل بشكلٍ أفضل.

وهذا ما يجعل من الاختلافات المتعددة موجودة. تم اختبار إمكانات الذكاء الاصطناعي في هذا الأمر من قبل شركة نيوتيلا، فقد قامت هذا الشركة بإنشاء سبعة ملايين نسخة لنوتيلا تختلف النسخ بالهوية الرسومية.

وذلك من خلال سحب خوارزمية من قاعدة بيانات للكثير من الألوان والأنماط، مع الحفاظ على هوية العلامة التجارية،

السرعة

التطنولوجيا توفر الوقت الكبير، بما أن الأمر يتطلب جمع البيانات ومعالجتها، فهذا يتطلب الوقت والجهد الكبيرين، فتحديد أولويات المهام يصبح روتينًا مخيفًا جدًا،

فقد يجعلنا الذكاء الاصطناعي نركز على الأمور الهامة أثناء الاهتمام بالباقي، فهو يجعلنا نعمل بمجهود أقل بالاعتماد على الذكاء.

هناك نسبة من الموظفين الأوربيين تصل إلى واحد وأربعين في المئة تسعى إلى تقليص المهمات المتكررة، ثلثهم وأكثر يطالب بجعل المهام الإدارية مؤتمتة.

ثلاث مهارات تثبت أن البشر هم الأبطال

لا يمكن تجاهل القدرات والمواهب البشرية، فلا بدّ من شعور الناس بالتفاعل مع بعضهم فهم لا يشعرون بالأمان إلا مع بعضهم.

وكذلك الناس تتاجر مع بعضها البعض، لذلك فهناك ثلاث أشياء يتقدم فيها المصممون البشريون على الذكاء الاصطناعي لكونهم بشرًا:

فهم الفروق الدقيقة والتعاطف

في عالم الأعمال يتمتع البشر بالعاطفة التي لن يتم الاستغناء عنها أبدًا، فهم يمكنهم التنبؤ والتعاطف والإدراك والاتصال.

كما يمكن لقادة الأعمال والمسوقين والعملاء من خلال العواطف على إنشاء تجربة التي لا يستطيع للذكاء الاصطناعي ومستقبل التصميم بيعه.

فن الإبداع البشري وإنشاء محتوى أصلي

يمكن للتكنولوجيا معالجة وتحليل البيانات من أجل الوصول في النهاية في إنتاج أمور كثيرة كالفن والموسيقى.

ولكن هذه البيانات التي تمّ جمعها هي من إبداعٍ ومبادرة بشرية، فلن يستطيع الذكاء الاصطناعي تحليل البيانات إذا لم يقم البشر بجمعها.

فالإبداع قد بدأ من قِبل البشر أولًا. فالذكاء الصناعي يقوم ما يُطلب منه من تحليل واكتشاف ومن ثمّ يقوم بالانتاج.

إدارة التكنولوجيا

يمكن لنظام الذكاء الاصطناعي أن يقوم بإدارة مسك الدفاتر لشركة ما، لكن لا بد من وجود محاسب للتحقق من وجود أي أخطاء.

ورغم التكنولوجيا المنتشرة لا يزال على البشر إنشاء و إدارة و إصلاح التكنولوجيا نفسها، و خاصة في بداية عملها.

كما أن ما يجب معرفته حقاً أن التقدم التكنولوجي يجلب معه تطور في أداء المصممين فالتكنولوجيا لا تخلق من العدم.

لكن تطورها يعني تطور البشر و لا غنى عن البشر في و جودها، فإن أردت شركة إستبدال العمال بروبوتات فهي ستحتاج لمصمم بين الحين و الأخر لتتأكد من سلامة عملهم، و بهذا فلن تستطيع الاستغناء عن وجود البشر في عملك.

اقرأ أيضاً: لماذا يعد بيع العلاقات أحد أهم التكتيكات التي يحتاجها مندوبو المبيعات.

كيف يمكن التكيف مع هذا الذكاء الاصطناعي

فهم الآلة

يجب عليك أن تكون على مساحة كافية من فهم الأدوات و القدرات الحالية ويتوجب عليك فهم أفضل للتقنية نفسها لتجربة التصميم حيث ستكون هذه التجربة جديدة تماماً.

سيمكن ذلك علامتك التجارية و المستخدمين أيضاً من التكيف بسهولة مع التغيير في الطبيعة و أيضاً يمكنك من إنشاء طريقة اتصال سريعة الاستجابة.

الموارد الصديقة

يمكن ان تساعد الموارد الصديقة أيضاً المصممين على دراسة الذكاء الاصطناعي و التعلم الآلي في عملية توجيه علامتك التجارية و يتم ذلك من خلال أنواع متعددة و مختلفة من الذكاء الصناعي.

أخلاقيات الذكاء الصناعي

يجب أن تكون أخلاقيات الذكاء الصناعي جزءاً من عمليات عملك، فإن وجود أخلاقيات الذكاء الصناعي ضمن عملك يبقيك في الصدارة.

فمثلاً قامت Microsoft بمشاركة التزامها بالنهوض بالذكاء الاصطناعي المدفوع بالمبادئ الأخلاقية التي تضع الناس في المقام الأول.

التكيف و القبول

إن قبول الذكاء الاصطناعي يعتبر أسهل من قبول تطور المصصمين فبمجرد قبولك لهذين الأمرين تصبح عملية التكيف أسهل، كما أنه سيصبح للثقافة مجال للنمو و الازدهار.

يعتبر الإنسان كائن مبتكر لذلك لا يجب أن ينحصر تفكيره في كيفية تجربة منتج معين ما و لكن يجب النظر في التعديلات المختلفة لهذه المنتجات و يتم ذلك من خلال الاعتماد على السياق و قرارات المستخدمين المختلفة

كما أن جميعنا نعلم أن ذكاء التطور الاصطناعي سيدفع المصممين و أصحاب الشركات إلى استغلال التطور إلى صالحهم.

أي أن الشركان سوف تسعى لاحتضان البشر و التكنولوجيا من أجل أن تحقق الأهداف التي تسعى إليها.

ماذا سيحدث في المستقبل؟

إن التصميم الجرافيكي سيشهد زيادة الحاجة إلى المحتوى المرئي أكثر من العناصر التقليدية لتصميم الجرافيك.

أما التكنولوجيا فسوف تشهد تطوراً كبيراً و سيكون لها دور أكبر من أي وقت قد مضى في الطريقة التي نتواصل بها من أجل التصميم.

ما هي سلبيات و مخاطر الذكاء الاصطناعي؟

 

بالبداية فإن الخطر الحقيقي ناتج عن الثقة المطلقة التي نضعها بالأجهزة التي قمنا بصناعتها بأيدينا.

طُورت الأجهزة لكي تقوم بكشف نمط معين وسط مجموعة ضخمة من البيانات، حيث تقاس جودة كل جهاز أو نظام الكتروني بجودة البيانات التي تقدم له ليتعلم منها.

و لكن نحن نقوم عادة بتقديم معلومات غير متكاملة لذلك لا يجدر بنا أن ننتظر شيء مثالي و متكامل من الأجهزة.

  • على الصعيد الطبي غالباً ما أصبح هنالك استخدام كبير جداً للذكاء الاصطناعي من حيث الأجهزة و المعدات و خاصة الروبوتات ففي الدول المتطورة أصبح الروبوت يستخدم بدلاً من الممرضين في العناية بالمريض كما له دور في قسم الحسابات، و لكن كل ذلك لم يكن إيجابياً بما فيه الكفاية ففي أحد المستشفيات تم توظيف روبوت لتقيم الحالة لمرضى الالتهاب الرئوي و درجة خطورة مرضهم و لقد قام الجهاز بتصنيف المرضى المصابون بالالتهاب الرئوي و الربو بأنهم أقل عرضة للموت و لا يحتاجون إلى تلقي العلاج من المشفى، على الرغم بأن مصاب الالتهاب الرئوي إن كان يعاني من ربو فيتم وضعه في العناية المركزة و الاشراف عليه من قبل الأطباء، و بهذا فإن الروبوت قدم معلومات خاطئة و السبب هو عدم ادخال معلومات كاملة له.
  • بالإضافة إلى قد يؤدي الذكاء الاصطناعي إلى فقدان الوظائف بسبب الأتمتة مما يؤدي إلى الإعتماد الكامل على الروبوت.
  • إن الأجهزة الصناعية و الربوتات تؤدي إلى انتهاكات الخصوصية.
  • كما أن أكبر ما قد نواجهه هو التزيف العميق التي قد يستغله الكثير من الناس لغايات غير حميدة.
  • التكلفة المرتفعة الناتجة عن الاحتياج إلى تحديث البرامج لتلبية أحداث المتطلبات.
  • الذكاء الاصطناعي يجعل من البشر كسالى لأن غالبية العمل ستتم أتمتة تطبيقاته.
  • التدخل البشري أصبح أقل مما سيؤدي إلى مشكلة كبيرة في معايير التوظيف مما يؤدي إلى البطالة.
  • لا يمكن للآلات تطوير علاقة البشر التي تُعد سمة أساسية عندما يتعلق الأمر بإدارة الفريق.

في الختام..

وجدنا كما أسدلنا أعلاه في مقالنا على ظهور الذكاء الاصطناعي.

أنه لا يمكن للشركات والمؤسسات تجاهل هذه الظاهرة من التطور التكنولوجي، فلا بدّ لها من مواكبة هذه الثورة الجديدة والسير معها.

فالتسهيلات التي يقدمها الذكاء الاصطناعي بما فيها من توفير للجهد وتوفير الوقت والنتائج التي حققها في التصميم الجرافيكي.

ولكن لا ننسى ما يقدّمه البشر فهم الذين يضعون الخطوة الأولى من عمل الذكاء الاصطناعي.

ومن دونهم لا يمكن للذكاء الاصطناعي أن يعمل أو يقدم أي من تسهيلاته وقيمته، خاصّة الذكاء الاصطناعي هو من صنع البشرية.

قد يهمك أيضاً: العلامة التجارية لصاحب العمل وكيف تبنيها؟

شارك :

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on linkedin

مقالات شائعة