قواعد رواد الأعمال ذوي الأداء العالي كيف تستفيد منها لتسير على خطاهم؟ - منصة رواد
قواعد رواد الأعمال

قواعد رواد الأعمال ذوي الأداء العالي كيف تستفيد منها لتسير على خطاهم؟

من خلال إلقاء نظرة على قواعد رواد الأعمال الناجحين وذوي الأداء العالي نلاحظ أنّهم يعملون من خلال أنظمة وقواعد متسقة.

فهم فئة أدركت أهمية النظام والعادات في وقتٍ مبكّر وعملوا بجدّ لإنشاء أنظمة تسير بهم على دروب النجاح.

فالنظام مع مرور الوقت يصبح عادة نقوم بها دون تفكير، وتختلف رحلة كلّ شخص عن الآخر.

ويتطلب كلّ عملٍ مجموعة مهارات مختلفة خاصة به، ولكن هناك بعض الأنظمة المشتركة بين كلّ رائد أعمال ناجح لنتعرف عليها في مقالنا’:

قواعد رواد الأعمال ذوي المهارات العالية

فيما يلي أهم القواعد الروتينية التي يستخدمها روّاد الأعمال لتعيين أساس حياتهم المهنية في ريادة الأعمال.

الطاقة

إنّه مفهوم شائع جداً بين رواد الأعمال الناجحين، ففي بعض الأحيان ننشغل بالعديد من المهام المختلفة خلال اليوم والتي لا تقربنا من هدفنا النهائي.

لتجنب ذلك يتبع أغلب رجال الأعمال قاعدة كتابة الخمس أشياء الأكثر أهمية التي يحتاجونها لإكمال يومهم، ويجب ألا تكون هذه الأشياء من ضمن ما يفعلوه عادةً.

هذه الطريقة هي في الأساس طريقةٌ لوضع ما هو مهم حقاً، وما هو غير مهم، فإذا قمت بتدوين هذه المعلومات فأنت تضع نفسك في موقف تعرف فيه ما عليك القيام به.

هذا شيء يتطلب بعض التفكير مقدماً، وما هي المهام الخمس التي يتعين عليك القيام بها اليوم لتوجيههك نحو هدفك النهائي.

بمجرد أن تكتشفها قم بتدوينها وحاول أن تجعلها أولويتك في ذلك اليوم.

قواعد رواد الأعمال
قواعد رواد الأعمال

الجدول الزمني

يدخل الكثير من الأشخاص عالم ريادة الأعمال بحثاً منهم عن الحرية في العمل والتحكم في زمن وتوقيت عملهم، وذلك هرباً من روتين الوظائف التي تتطلب الالتزام بنظام عملٍ صارم.

لكن في الحقيقة أن تكون منتجاً بالقدر الذي ينبغي أن تكون عليه من أجل بناء مشروعٍ تجاري ناجح لا يلزمك بالعمل لفترة زمنية محددة أو مقدار ساعاتٍ معيّن.

لكنه أمرٌ يرتّب خطواتك ويعينك على السير المنتظم نحو هدفك النهائي كلّ يوم.

من قواعد رواد الأعمال التعلّم

إنّ أفضل استثمار يمكنك القيام به هو الاستثمار في نفسك.

حيث يتعلم رواد الأعمال الناجحون دائماً شيئاً جديداً من خلال قراءة الكتب والذهاب إلى المؤتمرات والتقدم للدورات التدريبية أو العقول المدبرة والاستماع إلى البودكاست.

وبالتالي فهم يهتمون بتحسين مهنتهم وخبراتهم سعياً منهم لتحقيق نجاحات أكبر.

استثمر الوقت في تثقيف نفسك، اجعل ذلك أولوية من أولويات حياتك، صحيح أنّه في بعض الأحيان تشعر أنّه ليس لديك الوقت الكثير لمثل هذه الأمور.

لكن اعتبر أنّ ما ستحصل عليه من معلومات جديدة وإضافية سيميزك عن منافسيك، وقد لا تظهر النتائج بشكلٍ فوري، لكن إن جعلت التعلم أولوية في حياتك فستحقق أرباحاً ضخمة في المستقبل.

وفي حال كنت قد بدأت للتوّ في أعمالك، فلست بحاجةٍ إلى إنفاق الكثير من المال على الأمور التعليمية لأن هناك الكثير من الكتب المميزة عن ريادة الأعمال والتمويل والنمو الشخصي والكثير من المقالات المجانية التي قد تساعدك في الاقتراب من هدفك النهائي.

افرأ أيضاً: نصائح لإدارة صفحات السوشال ميديا الخاصة بشركتك بشكل فعال ومفيد.

الإيقاع من قواعد رواد الأعمال

إنّ معرفة إيقاع عملك أمرٌ بالغ الأهمية، ويمكن أن يكون هذا هو الفرق بين نجاح الأعمال، والأعمال التجارية المنهارة.

فكلّ عمل في كلّ مرحلة من مراحل حياته له إيقاع مختلف وأنت بحاجة إلى التعرّف عليه.

يفشل بعض رواد الأعمال لأنهم يعتقدون أن ّريادة الأعمال هي الطريق الأفضل للانتقال من العمل من 9 إلى 5 إلى العمل من الشاطئ في غضون شهرين فقط.

يفشل البعض الآخر لأنهم بعتقدون أنهم بحاجة إلى العمل بكلّ شيء وسحب نوبات عمل لمدة 20 ساعة كل يوم حتى يستهلكوا أنفسهم.

ريادة الأعمال هي طريق طويل ويحتاج إلى التكيف مع المراحل المختلفة منه، قد تتطلب منك بعض المراحل أن تصل إلى مستوى من الإرهاق لكن يجب عليك التأكد من أنك تحتفظ ببعض الطاقة لكي تصل إلى نهاية الطريق.

وفي ريادة الأعمال هناك وقتٌ للطحن ووقت للاسترخاء، حتى في المراحل التي يكون فيها الطحن أمراً أساسياً تأكد من أنّك لا تحرق نفسك، وفي بعض الأحيان قد يساعد أخذ بعض الوقت من الراحة لتتابع عملك بإنتاجية أكبر وتصل إلى هدفك النهائي بسلام.

الإبداعية

ريادة الأعمال عبارة عن فكرة، وحتى تكون رائد أعمال ناجح عليك أن تبحث دوماً عن أفكار جديدة وطرق للقيام بالأمور على نحوٍ أفضل.

إنّ أغلبَ روّاد الأعمال الناجحين لم يدخلوا عالم ريادة الأعمال من أجل المال إنما دخلوه من إيمانهم بأنهم قادرون على القيام بالأمور بطريقة أفضل من الطرق المعتادة وذلك مابع من شعورهم بالاستياء نحو الطرق التي يتبعها الآخرون لتنفيذ أمرٍ ما.

إنّ رواد الأعمال الناجحين لم يكونوا راضين عن الأمور كما هي في الواقع، بل جربوا طريقة التفكير خارج الصندوق وبحثوا عن فرص جديدة للخروج بحلول إبداعيةللمشاكل التي قد تواجههم.

الاندفاع والمثابرة

بحسب الكثير من روّاد الأعمال الناجحين فإن المثابرة الخالصة والاندفاع للعمل هي ما تميّز رواد الأعمال الناجحين.

إن رواد الأعمال الناجحين وبسبب شغفهم بأفكارهم فغالباً ما يكونون مستعدين لقضاء ساعات طويلة وبذل جهد كبير من أجل الحفاظ على نجاح مشروعهم وإدارته بطرق فعالة.

أن تكون رائد أعمال فذلك يعني أنك صاحب العمل وأنّك الآمر والناهي في أعمال الشركة، ولا يوجد من يملي عليك كيفية القيام بأعمالك، أنت وحدك المسؤول عن وقتك وكيفية قضائه بما يحقق لك النجاح الذي تسعى إليه.

التركيز على المستقبل

رائد الأعمال الناجح دائماً ما يكون ذا نظرةٍ مستقبلية ويتطلع نحو التقدم والمثابرة إلى الأمام.

فهو يعلم تماماً ما يريد، ولهذا السبب يضع لنفسه أهدافاً ذكية محددة ويفعل بعدها كلّ ما يلزم لتحقيق هذه الأهداف.

فإن كنت تملك رؤية قوية للمستقبل سيشكل ذلك دافعاً للمضي قدماً، لذلك ركّز على أن تضع لنفسك هدفاً حتى يكون بمثابة بوصلةٍ تتبعها وتدلّك على طريق النجاح.

روح المغامرة

الريادي الناجح يعتبر أنّ عدم خوض أيّة مخاطرة والبقاء في المنطقة الآمنة هو الخطر الأكبر.

فالعالم من حولنا يشهد الكثير من التغييرات، وليس من الجيّد أن تحافظ على وضعٍ وحالٍ واحدة مع كلّ المتغيرات من حولك.

يدرك رواد الأعمال أنّه ولتحقيق النجاح لا بدّ من المخاطرة والمغامرة.

ومع أنّ هذا الأمر لا يشكّل عائقاً لدى رواد الأعمال إلا أنّه أمر لا يمكن الاستهانة به،

لكن المغامرة تعني خوض غمار المجهول وتوقع الفشل بالنسبة ذاتها التي نتوقع فيها النجاح.

وبناء على ذلك يتخذ رائد الأعمال أفضل القرارات التي تدعمه وتخدم أعماله.

لكن..

كيف تصبح رائد أعمال؟

إنّ الكثير من الشباب الطامح يبحث عن طرقٍ لدخول مجال ريادة الأعمال والإدارة.

وإليك الخطوات التي تساعدك على أن تصبح ريادي أعمال ناجح:

أوجد ذاتك

إنّ شركتك وعملك يجسدان معتقداتك وهما انعكاس لك، لهذا السبب وقبل أن تنطلق في رحلتك نحو ريادة الأعمال.

فكّر مليّاً في معتقداتك وتعرّف على شغفك وحدد نواياك تجاه عملك المستقبلي.

ومن خلال ذلك يجب أن تتشكل في ذهنك صورة واضحة للشركة التي ستؤسسها.

وفي غضون ذلك حدد أيضاً نقاط ضعفك وتعرّف عليها.

ففي عالم ريادة الأعمال معرفة مواطن الضعف أهم بكثير من معرفة مواطن القوة.

اختر مجال الأعمال المناسب

يجب أن تختار عملاً يتوافق مع قيمك واهتماماتك لأنك ستقضي جزءاً كبيراً من وقتك في العمل عليه لكي ينجح.

من المهم أن تنتبه أيضاً إلى خصائص مجال الاستثمار الذي ستختاره.

فهناك مجالات تحتاج منك علاقات شخصية واسعة والكثير من المعارف والعملاء، لكن البعض الآخر يتطلب متابعة ومواكبة مستمرة لأنه سريع التطور.

ومن الجانب الآخر لا بدّ أن يقدم لك عملك عوائد مادية جيدة وإلا فلن يتسم بالنجاح.

لذلك قيّم الأمور المادية بشكلٍ جيّد وما هي المبالغ التي ستحققها من عملك.

كل تلك الأسباب تجعلك تسعى للعمل فيما يناسبك لتضمن النجاح.

قواعد رواد الأعمال
قواعد رواد الأعمال

كم تحتاج إلى تكلفةٍ أوليّة؟

إنّ الأعمال التجارية غالباً ما تضغ توقعات مالية كبيرة وضخمة قبل بدء العمل، الأمر الذي قد يودي بمشروعك إلى الهلاك قبل أن يبدأ.

لذلك عليك في بداية عملك أن تضع أسوأ الاحتمالات أمامك وتتخيل السيناريو الذي قد يحدث.

وهنا عليك أن تتوقع كم من المال ستحتاج حتى تنقذ مشروعك، وما هو رأس المال الذي يلزمك؟

وظّف أناساً مناسبين

إن فريق العمل الجيّد هو أحد أهم أسس نجاح الأعمال، لذلك احرص على أن يكون فريق عملك مميزاً.

فكّر مليّاً وادرس بيانات كلّ موظف ستختاره وتعرّف عليه.

بعد ذلك تأكد من توافق قيمه مع عملك وخطة عمل شركتك.

واسعَ لأن يكون دوره الوظيفي مناسباً لشغفه ويساعده على النمو المستمر.

حدد أسس النجاح المهمة

إنّ العمل الموزع على عدّة اتجاهات لن يؤتي نتائج جيدة، لذلك حدد الاتجاه الذي يعني النجاح لشركتك، وما هي الأمور التي تجعل عملك يتسم بالنجاح.

وبعد ذلك حدد استراتيجية تركّز على هذه الجوانب.

هذا السلوك أكثر أماناً من المضي دون خطةٍ واضحة واقتناص كلّ فرصةٍ تظهر أمامك.

أجرِ التغييرات على مراحل

إنّ أيّ مجال عملٍ يتعرّض إلى تغيرات مستمرة، ونتيجةً لذلك من المهم أن تواكب هذه التغيّرات لكي تضمن استمرار نجاحك.

وهنا عليك إجراء التغييرات اللازمة على مراحل صغيرة وتجربتها على فئةٍ محددة وبعد ذلك يمكنك تطبيقها على كامل الشركة بعد تقييم نتائجها وفعاليتها.

وحاول ألا تعتمد التغييرات دفعةً واحدة على جميع أعمالك لتتجنب مخاطر الفشل والأثر السلبي لذلك.

ركّز على المستقبل

في بداية أيّ عمل هناك تحديّات يومية تواجهها في كيفية إدارة شركتك، هذه التحديات قد تغفل اهتمامك عن التفكير على المدى البعيد.

لا تقع في هذا الفخ وحاول أن تخصص وقتاً وجهداً للتفكير بالهدف النهائي الذي تمضي نحوه شركتك.

من المهم أن تدوّن التقدم الذي تحرزه كل يوم وكيفيته مع طريقة التعامل مع التحديات التي تواجهها.

كما يمكنك اللجوء إلى استشاريين وطلب نصحهم وتوجيهاتهم.

وفي الختام فإنت كرائد أعمال ناشئ تسعى للتطور والنجاح وتوسيع أعمالك كلّ ما عليك هو اتخاذ خطّ سيرٍ خاصٍ بعملك ثم التمثل بخطوات الناجحين من قبلك والسير على خطاهم.

فمهما كان مجال عملك فإن أسس النجاح واحدة.

قد يهمك أيضاً مقالات من مدونتنا:

القائد غير الفعال ما هي سماته التي تحدّ من نمو وتطور الشركات.

دور فريق التصميم في الشركات الناشئة وهل يمكن الاستغناء عنه؟

شارك :

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on linkedin

مقالات شائعة