الهوية البصرية للشركة الناشئة، ما أهميتها وكيف نبنيها؟ - منصة رواد
الهوية البصرية للشركة الناشئة

الهوية البصرية للشركة الناشئة، ما أهميتها وكيف نبنيها؟

قد يبدو إنشاء الهوية البصرية للشركة الناشئة أمراً غير مرغوب به في بداية المشروع وغالباً ما يتمّ وضعه في أسفل الأولويات.

لكن في الواقع إنّ للهوية البصرية أهمية كبيرة، لأنها تساعد على نقل كلّ ما أنت بصدده للعملاء.

سنوضح في مقالنا ماهيّة الهوية البصرية للشركة الناشئة وكيف يمكن إنشاؤها بأسلوب يضمن النجاح والوصول الجيد إلى العملاء

لماذا تحتاج الشركات الناشئة إلى الهوية البصرية؟

إنّ امتلاك علامة تجارية فريدة ومصممة من الناحية البصرية بشكل جميل وجذاب يمنحها ميزةً عن الشركات الناشئة الأخرى.

حيث تمنح الهوية البصرية الشركات الشعار ونظام الألوان وبالتالي تعطيها مكانةً مميزة في السوق وسط منافسة شديدة.

وهي في الأساس الخطوة الأولى لتقديم العلامة التجارية إلى السوق، كما وتحتل مكانة رئيسية في الإطار الكامل للعلامات والتجارية والتسويق.

ومن الجوانب المهمة في وجود هوية بصرية للعلامة التجارية:

  • ميزة تنافسية.
  • اعتراف بعلامة تجارية.
  • الهوية المميزة للتواصل العاطفي.
  • الانظباع الدائم.
  • تسهيل التسويق والعلاقات العامة.

الهوية البصرية للشركة الناشئة
الهوية البصرية للشركة الناشئة

ما الذي يجعل الهوية البصرية للشركة الناشئة فعالة؟

إن الهوية البصرية القوية والفعالة ليست جميلة فحسب إنما هي أداة هادفة للعلامة التجارية، ومن المهم أن تتميز بما يلي:

متميزة: احرص على أن تكون الهوية البصرية لشركتك الناشئة فريدة من نوعها وتبرز في سوق المنافسة، وفكّر في العلامات التجارية الشهيرة.

لا تُنسى: عندما تبدأ بتصميم الهوية البصرية لعملك احرص على أن تكون مؤثرة بالعملاء ولا تُنسى.

قابلة للتطوير: يجب أن تكون الهوية البصرية قادرة على النمو مع علامتك التجارية، سواء كنت تتفرغ إلى منتجات أو خدمات جديدة أو صناعات جديدة، ولذلك أثناء قيامك بعملية التصميم تذكر أنك لا تصمم لليوم فقط، فأنت تصمم لمستقبل علامتك التجارية.

مرنة: من الضروري أن تهتم بكون الهوية البصرية مرنة وفابلة للعمل على وسائط مختلفة مثل الويب والطباعة.

متماسكة: فيجب أن تكون جميع أجزاء العلامة متماسكة ومتسقة وتعمل معاً.

سهلة التطبيق: أنت تريد تزويد مصممي علامتك التجارية ومنشئي المحتوى الخاص بك بالأدوات التي يحتاجون إليها لأداء عملهم بشكل صحيح لذلك يجب أن تكون سهلة الاستخدام.

ماذا يجب أن تتضمن الهوية البصرية للشركة الناشئة؟

بناءً على الأمر الذي تعمل به والمحتوى الذي تنشئه، يمكنك تخصيص هويتك المرئية وفقاً لاحتياجاتك، ومع ذلك هناك بعض الأساسيات التي تحتاجها جميع العلامات التجارية.

  • شعار.
  • لوحة الألوان.
  • الطباعة.
  • التصوير.
  • التوضيح.
  • العرض المرئي للمعلومات.

ويعد تصميم هذه العناصر جيّداً أمراً حاسماً لنجاح علامتك التجارية.

كيف تضفي الحيوية على الهوية البصرية للشركة الناشئة؟

لقد ساعدنا العديد من العلامات التجارية على إضفاء الحيوية على هويتها المرئية، وإليك كيف يمكن جعل كلّ عنصر يعمل بكفاءة عالية.

الشعار

إنّ الهدف الأول هو تصميم شعار قوي ومرن يعكس شخصية علامتك التجارية ويسهل تطبيقه.

لذلك قم بالتصميم بالأبيض والأسود أولاً وتأكد من أنّ التصميم قائم بذاته بدون تأثير الألوان.

تأكد من أنّ تصميم الشعار يعمل للويب والطباعة، واختبر أنّه يتم عرضه جيّداً بأحجام صغيرة.

الهوية البصرية للشركة الناشئة
الهوية البصرية للشركة الناشئة

لوحة الألوان

يعدّ اللون عنصراً عاطفياً للغاية للعلامة التجارية، ولكنه صعب بعض الشيء لأن استجابة الناس للألوان المختلفة يمكن أن تكون ذاتية للغاية.

بالنسبة لعلامتك التجارية من المهم إنشاء لوحة ألوان بسيطة ومرنة تشعر أنها تمثّل شخصيتك على أفضل نحو.

تحتاج إلى إنشاء لوحة شاملة تتيح للمصممين خيارات كافية للعمل بها دون إرباكهم.

اختر لوناً رئيسياً واحداً مع لونين أساسيين، وثلاثة أو أربعة ألوان تكميلية، ولونين مميزين.

وعليك التأكد من إمكانية عرض الألوان بشكل صحيح على الشاشة.

الطباعة

إن التفكير في الهوية البصرية للعلامة التجارية مثل التفكير في بناء منزل، تبدأ بمؤسستك ثم تبني من هنا وهناك وإذا كنت تفكر في شعارك وألوانك كأساس، فإن الطباعة هي ببساطة الامتداد الطبيعي للغة المرئية.

ولهذا السبب يجب أن يتأثر أسلوب الطباعة بشكل شعارك وأسلوبه، حيث تريد دائماً مظهراً مكملاً ومتماسكاً.

حدد محرفاً أساسياً وثانوياً وثالثياً، وأجرِ اختباراً من أجل الوضوح في الطباعة وعلى الشاشة، حيث أثبتت بعض الدراسات أنّ أحجام الخطوط الكبيرة يمكن أن تعزز اتصالاً عاطفياً أقوى.

التصوير

يعدّ التصوير الفوتوغرافي في أيامنا هذه أكثر أهمية من أيّ وقت مضى، حيث يتم توصيل الكثير من قصة علامتك التجارية من خلال الهوية البصرية.

فإذا كنت تستخدم صوراً تتمحور حول الأشخاص فكن على دراية بمشاهدك وكيف تنعكس الصور على علامتك التجارية.

وستحدد الهوية البصرية الجيدة كيفية اختيار التصوير الفوتوغرافي ومعالجته.

لذلك يجب عليك استخدام أنماط مرئية متسقة ومتماسكة، وتأكد من أنّ الصور عالية الجودة والدقة، وضع في اعتبارك التمثيل الشامل.

يمكنك إنشاء معالجة تصميمية فريدة من نوعها تحوّل صورة الأسهم اللطيفة إلى صورة تحكي قصة علامتك التجارية، فقط تأكد من تحديد المهام بوضوح وعدم القيام بأشياء مثل الفلاتر ومعالجات التصميم والدقة وما إلى ذلك.

التوضيح

يعدّ تصوير نمط توضيح فريد طريقة ذكية لوضع العلامات التجارية على المحتوى الخاص بك بشكلٍ مرئي، دون المبالغة في ذلك.

وتأكد من أنّ النمط قابل للتكرار خاصة عندما يكون لديك مجموعة مصممين يقومون بإنشاء محتوى للعلامة تجارية.

ولهذا السبب اختر نمطاً واحداً، وأبقِ الهوية البصرية بسيطة من خلال استخدام الرسوم التوضيحية للتحسين البصري وليس لإرباكها.

ولتوضيح الشخصية كن مدركاُ لكيفية تصوير الأشخاص أو المنتجات.

الأيقونية

الأيقونية هي اختصار مرئي لتوصيل المعلومات بسرعة وبساطة، لذلك فإنّ الهدف من الأيقونات هو الوضوح والفهم وليس التباهي بالبراعة الفنية.

وحتى تحقق النتيجة المرجوة، تجنّب القصاصات الفنية ويفضل أن تستخدم الأيقونية المخصصة.

وتأكد من أنّ الصورة ذات صلة بالموضوع وأنّ الرمزية منطقية.

احرص على ألا تخلط وتطابق أنماط التوضيح، اختر نمطاً متسقاً.

وتحقق جيّداً من عرض الرموز بوضوح بأحجام صغيرة.

وتذكر أنّ الأيقونات هي جزء من الفنّ، وجزء آخر من العلم لذا فأنت تريد التأكد من أنّ الأشياء واضحة قدر الإمكان.

تصوّر البيانات

لا تحتاج كلّ علامة تجارية إلى إرشادات لتصور البيانات، ولكن نظراً لأن البيانات أصبحت أكثر انتشاراً، فمن الحكمة إنشاؤها حيث يمكن أن يؤثر التصميم بشكل كبير على فهم القارئ للبيانات.

يعزز التصميم الرائع فهم البيانات ويسهل على القارئ استهلاكها، ويؤدي التصميم السيء إلى تحريف البيانات وتقويض الثقة في العلامة التجارية وبالتالي عند تصميم إرشادات تصور البيانات تأكد من اتباع أفضل الممارسات.

  • تجنب الرسوم البيانية غير المرغوب فيها، فإذا لم تساعد في تحسين الفهم فلا داعي لوجوها.
  • وتجنب الأنماط المتضاربة واستخدم اللون بدلاً من ذلك.
  • لا تفرط في التوضيح أو تستخدم المخططات ثلاثية الأبعاد.
  • ترتيب البيانات بشكل حدسي.
  • فإذا لم تكن معتاداً على تصميم البيانات، تعرّف على كيفية تصميم المخططات والرسوم البيانية الأكثر شيوعاً.

كيف تنشئ الهوية البصرية لشركتك الناشئة بخطوات واضحة؟

كما ذكرنا آنفاً أنّ الهوية البصرية مهمة للغاية فهي ليست مجرد صورة ولعبة ألوان، الهوية البصرية هي وسيلة اتصالك بالعالم بأسره، وهي التي تشجع جمهورك على اختيارك دوناً عن المنافسين، فكيف تنشئ الهوية البصرية لشركتك الناشئة؟

حدد الجمهور المستهدف

قبل أن تبدأ بالأمور الجوهرية لهوية علامتك التجارية من المهم أن تبدأ بتحديد جمهورك، يجب أن يكون لديك نفس قدم جمهورك المستهدف، ولذلك ستعرف كيفية الوصول إليهم، وإن لم يكن الامر كذلك فلا يمكنك القول أنّ هويتك المرئية قوية وفعالة عندما لا تتمكن من الوصول إلى جمهورك.

لا تمر بهذه العملية عشوائياً، خاصة لأنك بدأت للتو في العمل لكي تكون دقيقاً عليك إجراء بحث لتكون قادراً على تحديد التركيبة السكانية والجمهور المستهدف.

وقد ترغب بالإجابة على الأسئلة التالية:

ما هي العلامات التجارية الأخرى التي يدعمها السوق المستهدف؟

ما هي الحلول الشائعة التي يبحث عنها الجمهور المستهدف؟

وما هو العمر والجنس والقدرة المالية لجمهورك المستهدف؟

حدد شخصية علامتك التجارية

عندما تملك فكرة جيّدة عن مهمة علامتك التجارية فإنه يمكنك تحديد الهوية البصرية التي تتوافق مع هذه العلامة.

من الضروري أن تعرف نوع الشخص الذي سيكون انعكاساً جيّداً لعملك وكيف يتحدث ويبدو، وحتى تحصل على ما تريد اسأل نفسك السؤال التالي:

إذا كات بإمكاني أن يكون أيّ شخصٍ متحدثاً باسم علامتي التجارية فمن سيكون؟

من هناك يمكنك إنشاء وصف لشخصية علامتك التجارية، هذه النغمة والرسائل المستخدمة عبر قنوات التسويق بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني يجب أن تظلّ متسقة عبر كلّ منفذ تستخدمه للتواصل مع عملائك.

اعمل على تطوير الجاذبية العاطفية

إنّ غرس المشاعر في الهوية البصرية لشركتك هو كيفية تواصلك مع العملاء المحتملين وترك صورة دائمة لا تنسى في أذهانهم.

كيف تريد أن يشعر الجمهور عندما يرون موادك التسويقية؟ وما المشاعر التي تظهر عندما يستخدم عملاؤك منتجاتك وخدماتك؟ وهل من المنطقي أن ترتبط الهوية البصرية بالثقة أو الخوف أو الذنب أو المنافسة أو الانتماء.

تعتبر إجابات هذه الاسئلة بمثابة اللبنات الأساسية لاستراتيجية تسويق علامتك التجارية.

أنشئ الهوية البصرية للعلامة التجارية

عندما تكون لديك إجابات لكل ما ذكرناه، ستبدأ بشكلٍ طبيعي في تكوين صورة لعلامتك التجارية والمرئيات التي تدعمها، استخدم هذه المعلومات لبناء هوية بصرية علامتك التجارية.

  • اختر الألوان واستخدم علم نفس اللون لاختيار الظل الذي يتوافق مع هويتك.
  • اختر أسلوب الطباعة الخاصة بك، وحدد خطين متكاملين يمثلان علامتك التجارية.
  • حدد خيارات الصور وصف النوع الذي يمثل علامتك التجارية بشكلٍ أفضل.
  • أعد تصميم شعارك إن لم يكن متطابقاً، وإذا اكتشفت أن الهوية البصرية لا تمثل شعارك الحالي بشكل جيد ففكر في إعادة التصميم.
  • أنشئ دليل للهوية البصرية وأدرج جميع عناصر هوية علامتك التجارية فيه بحيث يمكن لفريقك الوصول إليه.

الهوية البصرية للشركة الناشئة
الهوية البصرية للشركة الناشئة

الحفاظ على اتساق الهوية البصرية للشركة الناشئة

إنّ الاتساق هو أحد أهم الاستراتيجيات لتسويق العلامة التجارية ومن الصعب الحفاظ عليه في عالمنا المتطور لتسويق متعدد القنوات.

دع الهوية البصرية تخلق الراحة للمستهلكين لأنهم يستجيبون إلى الألفة أكثر ما يكون.

وتذكر أن الأمر لا يقتصر على الرسالة التي تتواصل مع الجمهور بل هي النبرة والأسلوب.

إن الهوية البصرية الرائعة تستند إلى فكرة متسقة وتقدم ما يكفي من التنوعات لإبقاء المشاهدين متفاعلين وفضوليين حول كيفية تجربة رسالة الحملة بعد ذلك.

اعرض الهوية البصرية للعلامة التجارية

وبمجرد أن تكون قد جهزت الهوية البصرية الواصحة لشركتك الناشئة، يمكنك البدء في التوسع في جهود التسويق المرئي.

يمكنك تطبيع علامتك التجارية في الأنظمة الأساسية لنشر رسالة متسقة وواضحة من مؤسستك.

  • موقع إلكتروني.
  • موقع التسويق المادي.
  • بيئة المتجر.
  • زي الموظفين.
  • الإشارات الرقمية.
  • اللوحات والقوائم.
  • التواجد على وسائل التواصل الاجتماعي.
  • الفيديو.

إنّ استخدام هوية بصرية متسقة يؤدي إلى زيادة عائد الاستثمار لجهودك التسويقية وله صدى أكبر لدى العملاء.ويخلق علامة تجارية متماسكة ولا تنسى تجعل العملاء يعودون للحصول على المزيد من الخدمات أو المنتجات.

وفي الختام نؤكد على أن الهوية البصرية للعلامة التجارية هي الشكل والمظهر المتماسكان لمؤسستك، إنّها الاسم والمصطلح والتصميم والرمز وجميع التفاصيل التي تميزك عن منافسيك، وتحدد انطباع عملائك الدائم عن خدماتك.

قد يهمك أيضاً مقالات من مدونتنا:

عوامل يجب مراعاتها عند بدء العمل التجاري لنتعرف عليها.

موظفون تحتاجهم الشركة الناشئة ولا يمكن بدء العمل من دونهم.

شارك :

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on linkedin

مقالات شائعة